تجربتي في علاج الكحة وانا حامل وكيفية التخلص منها 

تجربتي في علاج الكحة وانا حامل بالأدوية والأعشاب الطبيعية، تعد فترة الحمل واحدة من الفترات الهامة والصعبة للغاية وتمر من خلالها السيدة بالعديد من المتاعب الصحية والتي لا تستطيع التعامل معها كما في السابق، نظرًا لأن هناك العديد من الأدوية التي تؤثر بصورة سلبية على الجنين وعلى صحة الأم، لكن هل الكحة خطر في فترة الحمل وما هي العادات السيئة التي تسببها الأدوية الآمنة التي يمكن تناولها وما هي الأسباب الرئيسية التي تؤدي للإصابة بها في فترة الحمل وكيف يمكن تجنبها؟ اسئلة هامة للغاية سوف نقدم لك الإجابة عنها بالتفصيل من خلال هذا المقال. 

أسباب الكحة للحامل 

قبل التحدث عن تجربتي في علاج الكحة وانا حامل لابد من التعرف على الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بالسعال والذي يعد من بين الأمور الطبيعية التي يمكن أن تحدث خلال فترة الحمل نتيجة العديد من العوامل المختلفة من بينها التغيرات الهرمونية والإصابة بالحساسية ونقص المناعة. 

قد تكون السيدة مصابة بأحد العدوات البكتيرية أو الفيروسية أو التهاب الجيوب الانفية وهنا تكون أكثر عرضة للإصابة بالسعال والكحة خلال فترة الحمل ومن بين الأسباب الأخرى الشهيرة ما يلي: 

  • تناول كميات كبيرة من السكريات خلال فترة الحمل الأمر الذي يؤدي إلى ضعف المناعة. 
  • الإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية والحساسية الصدرية والربو. 
  • التدخين سواء كان بصورة إيجابية أو سلبية نتيجة التواجد وسط المدخنين. 
  • التعرض بصورة مباشرة للهواء البارد والتغير المفاجيء في درجات الحرارة. 
  • تناول الأطعمة الغير صحية بكثرة خاصة الدسمة. 
  • شرب الكثير من المشروبات الغازية. 
علاج الكحة للحامل

علاج الكحة للحامل

هل الكحة تضر الحامل في الشهور الأولى 

  • الإصابة بالسعال في الشهور الأولى من الحمل يعد أمر مزعج للغاية خاصة إذا كان حاد ومستمر مما يجعل البعض يعتقدن أنه يؤدي إلى الإصابة بالإجهاض، لكن الأمر الصحيح هو أن السعال لا يسبب الإجهاض. 
  • سعال الحامل لا يسبب الخوف أو الضرر على الجنين لكن في نفس الوقت لابد من تناول الأدوية وإتباع تعليمات ونصائح الطبيب.
  • يجب العلم أن الجنين لا يشعر بسعال الأم كما يقال، لكن في حالة تناول أدوية أو أعشاب من تلقاء النفس فإن هذا الأمر قد يمثل خطورة ومتاعب للأم والجنين وتصبح هنا الكحة ضارة في الحمل. 
  • لا يسبب السعال المستمر حدوث تقلصات في الرحم ولا يزيح المشيمة من مكانها وقد يكون مزعج نتيجة إرهاق عضلات البطن وليس الرحم ويجب التفرقة بين كلا الأمرين. 
  • لكن بالرغم من أن الكحة لا تسبب مخاطر ولا تضر الحامل في الشهور الاولى إلا أنها إذا كانت ناتجة عن التهاب رئوي أو الإصابة بالربو والتهاب الشعب الهوائية قد تسبب مخاطر صحية. 

هل الكحة تؤثر على الجنين في الشهر الخامس 

كما سبق وأن أوضحنا أن الكحة والسعال هما من بين الأمراض الطبيعية التي يمكن أن تصيب السيدات خلال فترة الحمل نتيجة للعديد من الأسباب والعوامل السابق توضيحها، ولا تشكل أي خطورة طالما تستجيب للعلاج ولا يصاحبها حمى أو نزول ماء من منطقة المهبل. 

لكن لابد من استشارة الطبيب بصورة دائمة قبل تناول أي من الأدوية ويمكن تناول بعض الأعشاب مثل العسل والزنجبيل والمنثول الطبيعي من أجل المساعدة في التخفيف من السعال. 

تجربتي في علاج الكحة وانا حامل 

عند الحديث عن تجربتي في علاج الكحة وانا حامل لابد من إخبارك بشيء هام للغاية وهو ضرورة الحصول على قدر من الراحة والاسترخاء بالإضافة إلى شرب الكثير من السوائل واتباع نمط غذائي صحي متوازن يحتوي على الكثير من الخضروات والفاكهة. 

أما حول العلاج بالأدوية فإليك تجربتي: 

يجب العلم أنه يحذر تناول أي من الأدوية من تلقاء النفس خلال فترة الحمل حيث أنها قد تسبب تشوهات للجنين لاسيما في الثلث الأول من الحمل، لكن هناك بعض الأدوية التي نصحني الطبيب بها مثل: 

  • استخدام المنثول على منطقة الصدر وتحت الأنف. 
  • تناول مثبطات السعال ليلاً. 
  • استخدام الشرائط الأنفية. 
  • تناول أدوية السعال التي تحتوي  على ديكستروميتورفان أو التي تحتوي على ديكستروميتورفان ومضادات الهيستامين.

ما هي الاعشاب التي تعالج الكحة للمرأة الحامل؟ 

تجربتي في علاج الكحة وانا حامل من خلال استخدام الاعشاب الطبية والتي راجعت الطبيب فيها قبل أن أقوم باستخدامها ونصحني بالآتي: 

تناول العسل من أوراق الريحان: 

  • تعد هذه الوصفة من بين الوصفات المميزة للغاية والتي تؤدي إلى نتائج فعالة وذلك من خلال عمل عجينة من العسل ووضع أوراق الريحان بها وتناول ملعقة يوميًا من أجل تسكين السعال خلال الحمل. 
  • يمكن غلي أوراق الريحان وتحليها بالعسل الأبيض. 
  • تناول ملعقة من العسل بصورة يومية وإضافة النعناع إليها مفيد أيضًا. 
  • جلسات البخار بوضع أوراق الريحان والنعناع في الماء واستنشاق الهواء وتعد هذه الطريقة فعالة من أجل فتح المجاري التنفسية. 

الغرغرة بماء وملح 

الغرغرة بالماء المالح تعد من بين أكثر الطرق فاعلية في الحد من الميكروبات وتطردها من الجهاز التنفسي وتقلل من التهيج مما يساعد في التخلص من السعال. 

منقوع أوراق الجوافة 

أشارت العديد من الدراسات والأبحاث إلى أن تناول أوراق الجوافة المغلية المحلاة بالعسل الطبيعي أو المضاف إليها شريحة من الزنجبيل فعالة للغاية في التخلص من السعال. 

تناول الليمون 

تناول الليمون الدافئ المحلى بالعسل يساعد في التعافي والتخلص من نزلات البرد بصورة سريعة. 

حالات تتطلب عناية طبية 

تعد الطرق السابقة من بين أفضل الطرق التي تساعد في علاج الكحة خلال فترة الحمل، لكن هناك العديد من الحالات التي تستدعي استشارة الطبيب على الفور ومن بينها: 

  • استمرار السعال لفترة طويلة دون أي تحسن. 
  • الإصابة بسعال قوي يجعلك مستيقظة دائمًا أو يمنعك من الأكل. 
  • ظهور إفرازات مخاطية مع الكحة. 
  • الآم في منطقة الصدر أو سماع أصوات صفير. 
  • الإصابة بالنزيف المهبلي. 
  • القيء الشديد. 
  • حدوث انخفاض في حركة الجنين  والإصابة بحمي شديدة. 
تجربتي في علاج الكحة وانا حامل

تجربتي في علاج الكحة وانا حامل

كيفية الوقاية من الكحة للحامل وطرق تقوية المناعة 

مع الحديث عن تجربتي في علاج الكحة وانا حامل لابد من التعرف على كيفية الوقاية من الإصابة بها وإليك أهم النصائح الفعالة: 

  • ينبغي المحافظة على النظافة الشخصية وغسل اليدين بصورة مستمرة. 
  • الاهتمام بممارسة الرياضة خاصة في الهواء الطلق. 
  • الحفاظ على النمط الغذائي الصحي وتناول المكملات الغذائية التي وصفها الطبيب لك فهو أمر هام للغاية. 
  • المحافظة على نمط الحياة الصحية وتناول الكثير من الفاكهة والخضروات. 
  • الابتعاد عن التدخين السلبي أو الإيجابي والتخلص من القلق والتوتر. 
  • الحصول على القسط الكافي من النوم ليلاً. 

عادات سيئة تسبب الكحة للحامل 

هناك العديد من العادات السيئة التي قد تقوم بها السيدة الحامل وتؤدي إلى زيادة التهيج وعدم تحسن السعال ومن بينها: 

  • عدم شرب كميات كافية من الماء الأمر الذي يؤدي إلى جفاف الحلق بصورة دائمة الأمر الذي يؤدي إلى التهيج المستمر. 
  • عدم الحصول على القسط الكافي من النوم مما يسبب لك الإصابة بالتعب والإرهاق والشعور بالمرض. 
  • تناول بعض أنواع البهارات لاسيما اللاذعة منها يؤدي إلى تهيج الحلق والسعال. 
  • الاستهلاك المفرط للتوابل في الأطعمة مثل الكمون والفلفل الأسود والحار. 
  • تناول بعض المهدئات خلال فترة الحمل يؤدي إلى السعال الشديد. 
  • عدم تناول الغذاء الصحي المتوازن يؤدي إلى ضعف المناعة مما يزيد من فرص إصابتك بالنزلات الفيروسية المتكررة. 
تجربتي في علاج الكحة وانا حامل

تجربتي في علاج الكحة وانا حامل

كيفية تخفيف الكحة بشكل طبيعي 

هناك العديد من النصائح الهامة التي يمكن أن تخفف من الكحة بصورة طبيعية وتهدء من السعال المفرط خلال الحمل ومن بينها: 

  • شرب كميات كبيرة من الماء. 
  • المداومة على تناول كوب من الماء الدافئ المحلى بعسل النحل والمضاف إليه قطرات من الليمون. 
  • استنشاق البخار ويمكن إضافة نقاط من المنثول أو زيت الاوكالبتوس إلى الماء الساخن. 
  • ترطيب الحلق بالماء وتجنب البقاء في الخارج لمدة طويلة أو التعرض لتيارات الهواء بصورة مباشرة. 
  • شرب الشاي بالعسل والليمون يساعد في التخلص من الكحة. 
  • تجنب التعرض للمهيجات مثل الأتربة والغبار والدخان والعطور. 

هل توجد أدوية آمنة لعلاج الكحة اثناء الحمل 

نعم يوجد العديد من الأدوية الآمنة لعلاج الكحة والتي عادة ما يتم وصفها من قبل الأطباء للسيدات خلال فترة الحمل، لكن دائمًا نكرر من ضرورة الذهاب إلى الطبيب من أجل وصف الأدوية المناسبة لك ومن بينها: 

  • تناول الأدوية التي تحتوي على مادة الباراسيتامول مرتين يوميًا من أجل علاج التهاب الحلق والصداع وغيرها من الأعراض الناتجة عن الإصابة بنزلات البرد والسعال. 
  • استخدام البخاخ الأنفي الملحي يخفف كثيرًا من الاحتقان والإفرازات الخلفية الأنفية والتي تعد من بين الأسباب الرئيسية للإصابة بالقرحة. 
  • تناول مضادات الهيستامين تعمل على تخفيف أعراض سيلان الأنف وحكة الحلق لاسيما لدى المصابين بالأنفلونزا الموسمية، مثل كلورفينيرامين وسيتيريزين بجرعات محددة ولا يفضل تناولها إلا بعد الذهاب للطبيب.
  • شراب Guaifenesin هو من بين الأدوية التي أثبتت فاعلية كبيرة في العمل على ترطيب الأنابيب التنفسية مما يزيد من فرص التخلص من البلغم ولا يحتاج إلى وصفة طبية، لكن دائمًا يجب عليك الالتزام بقراءة التعليمات وتناول الجرعات الآمنة. 
  • تناول بعض المضادات الحيوية وتوصف في حالة ما إذا كانت الكحة مصحوبة بحمى وافرازات صفراء أو خضراء اللون مع عدم القدرة على التنفس بصورة طبيعية، لكن هنا لابد من الذهاب للطبيب على الفور من أجل استبعاد الإصابة بالتهاب رئوي والطبيب وحده قادر على التشخيص ووصف العلاج المناسب لك. 
  • خلال الثلاث أشهر الأولى من الحمل يفضل تجنب تناول الأدوية التي تحتوي على السودوإيفيدرين فقد تؤدي إلى إصابة الجنين بعيوب خلقية خطيرة.
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التقييم5.0

لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.