سميح ساويرس يعلن رسميا عن إفلاس شركة FTI Group أضخم شركاته

سميح ساويرس يعلن رسميا عن إفلاس شركة FTI Group أضخم شركاته

منذ إعلان إفلاسها، حظيت شركة FTI، التي يمتلكها رجل الأعمال المصري سميح ساويرس بنسبة 75.1٪، بتفاعل كبير على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث احتلت صدارة تريندات الحديث. تُعد FTI Group ثالث أكبر شركة سياحة في أوروبا، وفقًا لوكالة رويترز، نقلت الشركة بيانًا أكدت فيه أنها تواجه طلبات غارقة بالإضافة إلى ضغوطات من الموردين لدفعات مالية لم تعد الشركة قادرة على تلبيتها، وفى هذا المقال سوف نعرض لكم كافة التفاصيل وفقا لما تم الإعلان عنه

سميح ساويرس

وفقًا لما نقلته وكالة رويترز، أصدرت شركة FTI بيانًا أكدت فيه أنها تواجه طلبات كثيرة للحجوزات بالإضافة إلى ضغوطات من الموردين لدفعات مالية لم تعد الشركة قادرة على تلبيتها. في محاولة للتعامل مع هذا الوضع، فتحت المجموعة خطًا ساخنًا وموقعًا إلكترونيًا للعملاء، حيث تم إخطارهم بأنه يتعين عليها إلغاء الرحلات أو تنفيذها جزئيًا اعتبارًا من 4 يونيو الجاري.

ووفقًا لتصريحات الدكتور سعيد البطوطي، المستشار الاقتصادي لمنظمة السياحة العالمية، فإن سوق السياحة يشهد تحولات جديدة بعد إفلاس شركة FTI، حيث يسعى المنافسون لزيادة عروضهم وجذب عملاء FTI المتضررين. وأظهرت البيانات الأخيرة أن شركة FTI مدينة بمبلغ يقدر بنحو 200 مليون يورو للفنادق كمدفوعات، ومع ذلك، يظل السوق الألماني مصدرًا مستقرًا للسياحة، وتظل الثقة في السفر دون تغيير، مما يعني استمرار سفر الناس رغم إفلاس FTI.

تقديم تمويل مساعدات التعافي

صرح المتحدث الرسمي باسم وزارة المالية الألمانية بأن الحكومة بحاجة إلى إجراء دراسة دقيقة لتقييم تأثير إفلاس شركة FTI على تمويل مساعدات التعافي التي منحتها لمبادرة المسار السريع خلال جائحة كوفيد-19. وأكد أنه ينبغي توقع استردادات قليلة فقط من المطالبات المتعلقة بالتمويل.

وأضاف المتحدث أن الحكومة كانت تنتظر الموافقة على بيع المستحقات كوسيلة أكثر اقتصادية لاسترداد الأموال، قبل أن تقدم الشركة طلبًا للإعلان عن إفلاسها. وبعد الإفلاس، أصبح من غير الممكن استرداد المستحقات، وبالنسبة لوضع شركة FTI، فإنها تعمل على توظيف نحو 11000 موظف حول العالم، وتقدم رحلات سياحية إلى أكثر من 40 وجهة عالمية، وتنظم هذه الرحلات من خلال شبكة تضم حوالي 10000 وكالة شريكة في ألمانيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التقييم5.0

لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.