أيام التشريق يوم القر وسبب تسميته بهذا الاسم ومتى تنتهي الأضحية

أيام التشريق يوم القر وسبب تسميته بهذا الاسم ومتى تنتهي الأضحية

يستقر الحجاج في أيام التشريق بدء من يوم الحادي عشر من ذو الحجة، وهو يوم القر حيث يستقرون في مشعر منى ويتم رمي الجمرات بدء من الجمرة الصغرى ثم الوسطى ثم جمرة العقبة الكبرى، أما يوم الثاني عشر فهو اليوم الثاني من أيام التشريق ويعرف بيوم النفر الأول.

أيام التشريق الثلاثة

أيام التشريق هي الأيام التي تلي عيد الأضحى المبارك وتبدأ من يوم 11 وتنتهي يوم 13 ذو الحجة:

  • يوم القر 11 ذو الحجة يستقر فيه الحجاج في منى ويقومون برمي الجمرات.
  • ثم يوم النفر الأول 12 ذو الحجة يرمي الحجاج الجمرات الثلاث ويسمح لهم بالنفر إلى مكة لأداء طواف الوداع وهو آخر منسك والخروج من منى قبل غروب الشمس.
  • يوم النفر الثاني 13 ذو الحجة يتم رمي الجمرات مرة أخرى لمن لم يتعجل،ويخرج الحجاج من منى.

لماذا سميت أيام التشريق ويوم القر

سميت أيام التشريق بهذا الاسم لأنها الأيام التي يقوم فيها الحجاج بذبح الأضاحي وتشريق أو تقديد اللحم:

  • تبدأ من يوم الحادي عشر وحتى الثالث عشر من شهر ذي الحجة.
  • يتم وضعاللحم في الشمس ليجف لحفظه من الفساد.
  • كان الحجاج يأخذون اللحم المجفف معهم إلى بلدانهم.
  • لكن هذه العادة اختفت مع ظهور أجهزة التبريد، وتعرف هذه الأيام أيضا بالأيام المعدودات.

أيام التشريق يوم القر وفضله

يوم القر هو اليوم الذي يستقر فيه الحجاج في مشعر منى، وله فضل عظيم. نُهي عن صيام هذه الأيام جيعا. ورد في فضل هذا اليوم حديث:

“إِنَّ أَعْظَمَ اْلأَيَّامِ عِنْدَ اللَّهِ تَبَارَكَ وَتَعَالَى يَوْمُ النَّحْرِ، ثُمَّ يَوْمُ الْقَرِّ”.

فضل يوم القر يشمل كثرة الدعاء فيه، وهو من الأيام العظيمة التي يُستجاب فيها الدعاء للحاج ولغيره، ولا يرخص فيه صيام يوم القر وأيام التشريق الثلاثة للحاج.

رمي الجمرات الثلاث

يتم جمع الحصى الخاص برمي الجمرات من مشعر منى، وهي سنة قام بها النبي والصحابة من بعده، وتكون سبع حصيات لكل رميه من الصغرى والوسطى وجمرة العقبة الكبرى، وتكون رمي الجمرات خلال أايم التشريق في أي وقت على مدار اليوم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التقييم5.0

لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.