متى يبان الحمل بعد التبويض بكم يوم والاعراض الأولية للحمل؟

يعتبر معرفة متى يبان الحمل بعد التبويض أمرًا مهمًا للعديد من الأزواج الذين يسعون لتحقيق الحمل أو يخططون لتنظيم الأسرة كما أن فهم عملية التبويض والحمل تعتبر جوانب حاسمة في رحلة الإنجاب ويتم تبويض البويضة من قِبل المبيض كجزء من دورة الحيض الطبيعية للمرأة وعندما يلتقي البويضة المخصبة بالحيوان المنوي، يحدث الحمل ويبدأ النمو الجنيني في رحم الأم،لذلك سوف نتكلم في هذا المقال عن متي يبان الحمل بعد التبويض بكم يوم ؟

 مرحلة البويضة

تبدأ مرحلة البويضة في النضوج داخل المبيض عندما تبدأ هرمونات الغدة النخامية في إفراز هرمون التبويض (LH) وتصاحب هذه الزيادة في هرمون التبويض زيادة في حجم البويضة واستعدادها للإخصاب وعندما تنضج البويضة بشكل كامل، يحدث التبويض حيث يتم إطلاق البويضة من المبيض إلى قناة فالوب ويعتبر هذا الوقت مناسبًا لحدوث الحمل إذا تم تخصيب البويضة بواسطة الحيوان المنوي،في هذه المقالة ، نلقي نظرة على العلامات والأعراض المبكرة للحمل ونناقش متى يمكن للمرأة الحصول على قراءة دقيقة من اختبار الحمل.

ما الذي يمكن توقعه في 5 أيام بعد الإباضة (DPO)

متى يبان الحمل بعد التبويض بكم يوم غالبًا ما تكون أول علامة على الحمل هي غياب الدورة الشهرية ، والتي تحدث بعد حوالي 15 يومًا من الإباضة (DPO) وقد تلاحظ بعض النساء الأعراض في وقت مبكر مثل 5 DPO، على الرغم من أنهن لن يعرفن على وجه اليقين أنهن حامل حتى وقت لاحق،تشمل العلامات والأعراض المبكرة نزيف الانغراس أو التشنجات، والتي يمكن أن تحدث بعد 5-6 أيام من إخصاب الحيوانات المنوية للبويضة كما تشمل الأعراض المبكرة الأخرى إيلام الثدي وتغيرات الحالة المزاجية.

 تجربة أعراض الحمل في 5 DPO؟

غالبًا ما تكون النساء اللواتي يحاولن الإنجاب حساسات بشكل خاص لما يحدث بأجسادهن لأنهن يبحثن عن أعراض الحمل، تشارك بعض النساء الحكايات حول أعراض الحمل في وقت مبكر من 4-5 DPO ، بينما أبلغت أخريات عن عدم ملاحظة أي تغييرات في أجسادهن حتى وقت لاحق،على الرغم من أن العلامات ممكنة هذا في وقت مبكر ، فمن غير المرجح أن تظهر قريبًا في غالبية الناس وترتبط العديد من الأعراض المبكرة ، مثل ألم الثدي أو التعب ، بالتغيرات الهرمونية أثناء الإباضة أو الحيض.
قد يكون الغرس قد تم بالفعل في 5 DPO ، أو قد يكون على وشك الحدوث قريبًا ونتيجة لذلك ، اعتمادًا على وقت الحمل ، من الممكن أن تشعر المرأة ببعض أعراض الحمل في وقت مبكر،اختبارات الحمل ليست دقيقة في 5 DPO ، لكن بعض النساء يجدن لاحقًا أن أعراضهن المبكرة كانت بالفعل بسبب الحمل.

ماذا يحدث في الرحم عند 5 DPO؟

في 5 DPO، إذا وصل الحيوان المنوي إلى البويضة وقام بتخصيبها ، تبدأ الخلايا داخل البيضة الملقحة المشكلة حديثًا في التكاثر لتكوين كتلة من الخلايا تسمى الكيسة الأريمية،تستمر هذه الخلايا في التكاثر بينما تشق الكيسة الأريمية طريقها عبر قناتي فالوب إلى الرحم،عندما تصل الكيسة الأريمية إلى جدار الرحم ، فإنها تلتصق بنفسها للوصول إلى العناصر الغذائية من خلال الدم وهناك في 5 DPO ، قد تكون الكيسة الأريمية إما تنتقل إلى جدار الرحم أو متصلة بها بالفعل،إذا تم ربط الكيسة الأريمية ، فقد بدأت رحلتها نحو أن تصبح جنينًا ، والحمل جار.

أولى علامات الحمل

متى يبان الحمل بعد التبويض بكم يوم تختلف الأعراض المحددة للحمل بشكل كبير من امرأة إلى أخرى، لا يوجد “طبيعي” ، لأن كل حمل فريد من نوعه،ومع ذلك ، فإن بعض الأعراض المبكرة التي قد تلاحظها النساء وتكون أولي علامات الحمل تميل إلى ما يلي:

  • تقلصات الزرع والنزيف

قد تعاني النساء من تقلصات في وقت مبكر جدًا من الحمل ويحدث هذا بسبب الانغراس ، وهو عندما تلتصق البويضة الملقحة ببطانة الرحم.
قد تحدث تقلصات الانغراس بعد أيام قليلة من الإباضة ، وتقول العديد من النساء إنهن يشعرن بتشنجات في حوالي 5 DPO وقد تحدث هذه التشنجات في أسفل الظهر أو البطن أو الحوض،حوالي 25 في المائة من مصدر موثوق به من النساء قد يلاحظن نزيفًا خفيفًا في وقت قريب من الزرع وهذا ما يسمى نزيف الانغراس ، ويميل إلى أن يكون أفتح لونًا وتدفقًا من نزيف الدورة الشهرية.

  • رفع درجة حرارة الجسم القاعدية
    تتبع العديد من النساء درجة حرارة الجسم الأساسية أو الأساسية أثناء محاولة الحمل لأنها تتغير طوال الدورة الشهرية وتزداد درجة الحرارة بعد الإباضة وقد تظل أعلى من المعتاد حتى تبدأ الدورة الشهرية،قد تشير درجة حرارة الجسم الأساسية التي تظل مرتفعة بشكل غير عادي بعد المدة المعتادة إلى الحمل،ومع ذلك ، فإن هذه العلامات ليست فريدة من نوعها للحمل ويمكن أن تكون بسبب عامل هرموني أو نمط حياة آخر.

علامات مبكرة أخرى ومتى تحدث

وفقًا للمعاهد الوطنية للصحة ، قد تشمل علامات وأعراض الحمل المبكرة الأخرى ما يلي:

  • حنان الثدي حيث قد تؤدي التقلبات الهرمونية إلى تضخم الثديين والشعور بالألم والوخز أو الحكة وقد تلاحظ النساء هذه الأعراض في وقت مبكر من أسبوع إلى أسبوعين بعد الحمل.
  • تعب وأرهاق حيث قد تؤدي التغيرات في الهرمونات ، وخاصة الارتفاع الحاد في هرمون البروجسترون خلال المراحل المبكرة من الحمل ، إلى شعور النساء بالنعاس خلال معظم اليوم ويمكن أن يحدث التعب في أقرب وقت بعد أسبوع من الحمل.
  • الصداع النصفي او الكلي وقد تؤدي مستويات الهرمون المرتفعة أيضًا إلى حدوث الصداع في وقت مبكر من الحمل ، على الرغم من أن المرحلة التي تظهر فيها يمكن أن تختلف.
  • الرغبة الشديدة في تناول الطعام حيث قد تجد العديد من النساء أنهن يعانين من اشتهاء محدد للغاية أثناء الحمل ، وغالبًا ما يبدأ ذلك مبكرًا.
  • نفور غذائي مثلما قد تتوق النساء إلى أذواق معينة ، يمكن أن يبدأن في العثور على نكهات أخرى طاردة وقد تصنع رائحة أو طعم بعض الأطعمة إلى فقدان الشهية أو الشعور بالغثيان.
  • كثرة التبول كما تعد الحاجة إلى التبول في كثير من الأحيان علامة على الحمل لدى بعض النساء وقد يكون بسبب زيادة مستويات هرمونات الحمل في الجسم ، مما يزيد من تدفق الدم في الكلى ومنطقة الحوض.
  • تقلب المزاج حيث انه قد تكون التقلبات المزاجية الكبيرة أيضًا علامة مبكرة على الحمل ومرة أخرى ، يمكن أن ينتج هذا عن تغيرات كبيرة في مستويات الهرمون كما انه قد تبدأ تقلبات الحالة المزاجية بعد أسابيع قليلة من حدوث الحمل.
  • غثيان صباحي حيث انه قد تعاني بعض النساء من الغثيان والقيء في أي وقت خلال اليوم وفي وقت مبكر بعد أسبوعين من الحمل.

أبلغت بعض النساء أيضًا عن شعورهن بالدوار أو التذبذب في وقت مبكر من الحمل ، غالبًا عندما يستيقظن بعد الاستلقاء كما انه قد يكون هذا العرض بسبب التغيرات في الأوعية الدموية التي تحمل الأكسجين إلى الدماغ،لا تستطيع بعض النساء شرح أي أعراض أو تغيرات معينة في أجسادهن ، لكنهن يشعرن بديهيًا أن شيئًا هناك مختلفًا يحدث داخل اجسادهن،قد يصفون ذلك على أنه عدم شعورهم بأنفسهم أو الشعور كما لو أنهم فجأة يتأخرون دائمًا بخطوة كما انه قد يكون هذا علامة على التعب ومؤشر على التغيرات الهرمونية.

متى يمكنك اختبار الحمل بدقة؟

قد يكون إجراء اختبارات الحمل مبكرًا ومتكررًا أمرًا مغريًا ،ومتى يبان الحمل بعد التبويض بكم يوم ؟فقد لا يكون مفيدًا وفي 5 DPO ، لا توجد طريقة دقيقة وموثوقة للتحقق من الحمل،تتحقق معظم الاختبارات من وجود هرمون يسمى موجهة الغدد التناسلية المشيمية البشرية (hCG) ، الذي تصنعه المشيمة حيث يبدأ هذا الهرمون بالتراكم في الجسم بعد الزرع،في حين أن الانغراس قد يحدث في وقت مبكر في بعض دورات الحيض لدى بعض النساء ، إلا أن الأمر يستغرق وقتًا حتى يصل الهرمون إلى مستوى في الدم يجعله قابلا للاكتشاف في اختبار الدم أو البول.

وفقًا لجمعية الحمل الأمريكية ، يجب أن تكون اختبارات الدم لمستويات hCG دقيقة بعد 11 يومًا من الحمل ، في حين أنه من الأفضل الانتظار 12-14 يومًا قبل إجراء اختبار البول،قد يؤدي إجراء اختبار الحمل في وقت مبكر جدًا إلى نتائج غير دقيقة كما انه من الممكن أن تحصل المرأة الحامل على نتيجة سلبية إذا لم يتراكم مستوى الهرمون الموجهة للغدد التناسلية المشيمية في جسدها،من الممكن أيضًا الحصول على نتيجة إيجابية خاطئة ، وهي نتيجة إيجابية في اختبار الحمل عندما لا تكون المرأة حاملا ويمكن أن يحدث هذا عندما تجري المرأة الاختبار بشكل غير صحيح ، أو تعاني من حمل كيميائي ، أو تتناول بعض الأدوية الهرمونية كجزء من علاج الخصوبة،عندما تعتقد امرأة أنها قد تكون حاملا ، قد ترغب في ملاحظة أي علامات وأعراض ومناقشتها مع الطبيب ولن يستغرق الأمر سوى بضعة أيام حتى يصبح مستوى هرمون الحمل hCG في الدم أو البول كافياً للسماح بقراءة دقيقة في اختبار الحمل.

اعراض الحمل الاولي

فترة البقاء الحيوي للحيوان

تعتبر فترة البقاء الحيوي للحيوان المنوي داخل جسم المرأة مهمة جدًا وعلى الرغم من أن البويضة يمكن أن تبقى حية وقابلة للإخصاب لمدة تتراوح بين 12 و24 ساعة فقط بعد التبويض، فإن الحيوان المنوي يمكن أن يظل حيًا وقادرًا على الإخصاب لمدة تصل إلى 5 أيام داخل الجسم الأنثوي. هذا يعني أنه في حالة الجماع في الأيام المجاورة للتبويض، يمكن للحيوان المنوي البقاء في جسم المرأة وانتظار تحرر البويضة لتخصيبها.

فترة التبويض

على الرغم من أن مدة حياة الحيوان المنوي في جسم المرأة قد تكون محدودة، إلا أنها تتيح فرصًا جيدة  لحدوث الحمل في فترة ما قبل التبويض وأثنائه وبعده بضعة أيام متى يبان الحمل بعد التبويض بكم يوم؟  كما تعتمد فترة التبويض على طول دورة الحيض لدى المرأة، حيث يتم حسابها من أول يوم في الحيض السابق حتى أول يوم في الحيض التالي،إذا كانت دورة الحيض لدى المرأة قصيرة (مثل 21 يومًا)، فقد يكون التبويض بالقرب من اليوم 7 من الدورة، بينما إذا كانت الدورة طويلة (مثل 35 يومًا)، فقد يكون التبويض بالقرب من اليوم 21 وعلى الرغم من أن هذه تعتبر تقديرات عامة، إلا أنه يمكن للمرأة استخدام علامات التبويض المحتملة لديها لتحديد فترة التبويض بدقة أكبر.

علامات التبويض

تشمل بعض علامات التبويض المحتملة ارتفاع درجة حرارة الجسم الأساسية بعد التبويض، وزيادة إفراز المخاط الرحمي وتغير ملمسه ومظهره، والشعور بآلام خفيفة أو انتفاخ في منطقة البطن ويمكن لاختبارات التبويض المنزلية أيضًا أن تساعد في تحديد وقت التبويض، حيث تكشف عن وجود زيادة في هرمون LH في البول قبل حوالي 24-36 ساعة من التبويض.

الاعراض الأولية للحمل

كيفية زيادة فرص الحمل

هناك عدة طرق يمكن اتباعها لزيادة فرص الحمل. قد تكون الخطوات التالية مفيدة لزيادة فرص الحمل:

  • ممارسة الجنس بانتظام: ينصح بممارسة الجنس بانتظام خلال فترة التبويض،قد يكون من المفيد معرفة موعد التبويض ومحاولة ممارسة الجنس في الأيام المجاورة لهذا الموعد.
  • العناية بالصحة العامة: يجب على الرجل والمرأة الاهتمام بصحتهما العامة. يجب تناول نظام غذائي صحي ومتوازن وممارسة التمارين الرياضية بانتظام. كما يجب تجنب التدخين وتقليل تعاطي الكحول وتجنب المخاطر البيئية الضارة.
  • متابعة الدورة الشهرية: يفضل تعقب الدورة الشهرية وتسجيل تواريخ الحيض والتبويض. قد يكون من المفيد استخدام تطبيقات الهاتف المحمول أو الأجهزة الإلكترونية لتتبع الدورة وتوقع موعد التبويض.
  • الاسترخاء والتقليل من التوتر: يعتبر التوتر والقلق عوامل قد تؤثر على الخصوبة. لذا، ينبغي للأزواج تجنب الإجهاد النفسي والجسدي الزائد وممارسة تقنيات الاسترخاء مثل اليوغا أو التأمل.
  • استشارة الأطباء: في حالة عدم تحقيق الحمل بعد فترة زمنية مناسبة، قد يكون من المفيد استشارة الأطباء المتخصصين في علم الأمراض النسائية والتوليد. يمكن للأطباء تقديم المشورة اللازمة وإجراء الفحوصات الطبية لتحديد أي مشاكل صحية قد تؤثر على الخصوبة وتقديم العلاج المناسب.

لزيادة فرص حدوث الحمل، ينصح الأطباء والخبراء بممارسة الجماع بانتظام خلال الأيام المجاورة للتبويض، وخاصة قبل حدوث التبويض بيوم أو يومين، لأن ذلك يزيد من فرص لقاء الحيوان المنوي بالبويضة،يُعَدُّ فهم متى يبان الحمل بعد التبويض أمرًا ضروريًا للأزواج الذين يسعون للإنجاب. ومعرفة فترة التبويض وفهم دورة الحيض الخاصة بالمرأة يمكن أن يسهم في زيادة فرصة الحمل،ومع ذلك، يجب أن نتذكر أن الحمل ليس عملية تحدث بشكل ضماني في كل محاولة.

هناك عوامل عديدة تؤثر على قدرة الزوجين على الحمل، بما في ذلك صحة الرحم والمبايض والحيوان المنوي وعوامل أخرى. إذا كانت لديك أي قلق أو استفسارات حول صحتك الجنسية أو الإنجابية، فمن الأفضل أن تستشير طبيب الأمراض النسائية والتوليد الذي سيقدم لك المشورة المهنية والدعم اللازم،يتعلق الأمر بفهم العملية البيولوجية للتبويض ومعرفة فترة التبويض الشخصية لكل امرأة. بالتزامن مع ذلك، يمكن للأزواج التواصل والتعاون في تحقيق حمل صحي وناجح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التقييم5.0

لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.