نزلت الدورة غزيرة وطلعت حامل وأهم الأشياء التي يجب على المرأة الحرص عليها

نزول الدم هو بطانة الرحم التي تستقبل الجنين وهناك حالات تنزل لهن الدورة الشهرية في أول شهر من الحمل، وذلك قبل موعد الدورة بخمسة أيام لأسبوع، ويكون هذا بسبب انغراس البويضة داخل الرحم، ويسمى «نزيف اختراقي»، وينزل لمدة يومين ليس أكثر ويختفي ويرجى العلم أنه «إذا استمرت الدورة الشهرية بعد الشهر الثالث من الحمل؛ فقد يكون سبباً للإجهاض» وسوف نتناول في هذا المقال نزلت الدورة غزيرة وطلعت حامل وأهم الأشياء التي يجب على المرأة الحرص عليها.

نزلت الدورة غزيرة وطلعت حامل

صاحبة التجربة تقول إن الدورة الشهرية نزلت عليها بشكل غزير لمدة ثلاثة أيام، ولكنها توقفت بشكل مفاجئ مما جعلها تشك في وجود نزول الدورة مع الحمل كما أشارت إلى وجود ألم في صدرها وبناءً على ذلك، قررت زيارة الطبيب للكشف وتأكيد الحمل ومن الممكن أن تشعر المرأة بالقلق بشأن وجود حمل عندما يحدث نزول الدورة الشهرية ومع ذلك، يجب على السيدات أن يعلمن أنه قد يحدث حمل رغم وجود نزول الدورة الشهرية في حالات نادرة بعض الأعراض التي قد تشير إلى وجود حمل تشمل:

  1. ألم مشابه لألم الدورة الشهرية في منطقة البطن بسبب توسع الرحم.
  2. ألم شديد في الجانبين خاصة مع نزول الدورة الشهرية.
  3. زيادة الألم في الثدي بسبب التغيرات الهرمونية والإفرازات التي تحدث لاستعداد الثدي للرضاعة.
  4. وجود ألم في منطقة السرة.
  5. ارتفاع ملحوظ في درجة الحرارة.
  6. شعور المرأة بالإرهاق والتعب الشديد.
  7. زيادة الوزن وظهور انتفاخ ملحوظ في الجسم.
  8. زيادة الشهية ورغبة في تناول الطعام بشكل أكبر.

    نزلت الدورة غزيرة وطلعت حامل

    نزلت الدورة غزيرة وطلعت حامل

علامات الحمل مع نزول الدورة

عندما يحدث نزول الدورة الشهرية وتكون المرأة حامل، قد تظهر بعض علامات الحمل مع نزول الدورة والأعراض التي قد تشير إلى وجود الحمل رغم الدورة الشهرية. إليك بعض هذه العلامات:

  1. ألم خفيف للغاية في المعدة بجانب نزول الدم: قد يشعر بعض النساء بألم خفيف في منطقة البطن أثناء نزول الدم الشهري، وهو يمكن أن يكون علامة على وجود الحمل.
  2. الألم الشديد في منطقة البطن: قد يحدث ألم شديد في منطقة البطن قد يكون غير عادي أو يختلف عن ألم الدورة الشهرية المعتادة.
  3. الألم الملحوظ في الثدي: قد يصاحب الحمل ألمًا وتورمًا في الثدي، وقد يزداد هذا الألم مع نزول الدورة الشهرية.
  4. التقلبات المزاجية: قد تلاحظ المرأة تغيرًا في المزاج والعاطفة، فقد تصبح أكثر حساسية أو تشعر بالتقلبات المزاجية الشديدة.
  5. انتفاخ الجسم بشكل عام: قد يلاحظ الانتفاخ وزيادة في حجم الجسم بشكل عام، وخاصة في مناطق مثل البطن والثديين.
  6. ارتفاع ملحوظ في درجة الحرارة: قد تشعر المرأة بارتفاع في درجة حرارتها الجسمية، وهذا قد يكون علامة على وجود الحمل.

يجب الانتباه إلى أن هذه العلامات قد تكون غير مؤكدة بنسبة 100% للحمل، وقد تكون أيضًا مؤشرًا على حالات أخرى. لذا، ينصح دائمًا بزيارة الطبيب لإجراء الفحوصات اللازمة والحصول على التشخيص الدقيق.

الاشهر الاولى ونزول الدورة

يمكن نزول الدورة الشهرية في أول ثلاثة أشهر من الحمل فقط، حسب رأي الدكتور محمد فؤاد استشاري أمراض النساء والولادة بمستشفى الحمادي، وذلك بسبب كبر الرحم وكون جزء منه منغرساً، وفي حالة نزول دم بعد الشهر الثالث من الحمل لابد من عمل تحاليل وصور أشعة مختلفة لمعرفة سبب نزوله؛ فمن الممكن حدوث حمل خارج الرحم، وبذلك تنسلخ بطانة الرحم بأكملها، وتنزل على شكل دورة شهرية، وهنا ستشعرين بألم حاد في البطن مع استمرار نزول الدم بكمية كبيرة وكثافة عالية أما الحمل مع نزول الدورة الشهرية في الأشهر الأولى بدون مشاكل صحية للجنين، أو الأم فنسبة حدوث هذا الحمل المسمى «بالحمل الغزلاني» يمثل أقل من 20%. وفيه تنزل الدورة في موعدها بلون وكمية مختلفة عما قبل الحمل وبالطبع لا يعني نزول دورة شهرية أنّ هناك بويضة، أو أنّ هناك احتمالية حمل آخر!

الحمل والنزيف الدوري

يمكن أن يحدث نزيف خلال فترة الحمل، ولكنه ليس حيضًا إذا كان النزيف غزيرًا بشكل مشابه للدورة الشهرية، قد يكون دليلاً على وجود مشكلة مثل الإجهاض ومع ذلك، قد تحدث حالات نزيف خفيف خلال الحمل دون وجود مشكلة يمكن للمرأة أن تحمل في الأيام القريبة من فترة الدورة الشهرية، تمامًا كما هو الحال خلال فترة الحيض وإذا كانت دورة الحيض قصيرة، فإن فترة الخصوبة قد تكون قريبة جدًا من تلك الفترة مع ذلك، إذا حدث الحمل، ستظهر على المرأة علامات وأعراض الحمل المعتادة، مثل غياب الدورة الشهرية، والتعب، وزيادة حجم الثديين، وغيرها للتحقق من وجود الحمل، يجب على المرأة إجراء اختبار الحمل، حيث تعتبر هذه الأعراض عامة جدًا وتشبه أعراض متلازمة ما قبل الحيض.

نزلت الدورة غزيرة وطلعت حامل

نزلت الدورة غزيرة وطلعت حامل

أسباب زيادة نزول الدورة

هناك عدة أسباب محتملة لنزول كمية كبيرة من الدم في الدورة الشهرية وقد تشمل هذه الأسباب:

  1. اضطرابات هرمونية: تغيرات في مستويات الهرمونات المسؤولة عن تنظيم الدورة الشهرية، مثل هرمونات الاستروجين والبروجستيرون، يمكن أن تؤدي إلى زيادة نزول الدم.
  2. التكيسات المبيضية: وجود تكيسات في المبايض قد يؤثر على عملية الإفراز الهرموني ويسبب نزول كمية كبيرة من الدم.
  3. الأورام الرحمية: الأورام الليفية والأورام الأخرى في الرحم يمكن أن تزيد من نزول الدم في الدورة الشهرية.
  4. التهابات الرحم والمبيضين: التهابات الرحم والمبيضين قد تسبب زيادة في نزول الدم.
  5. استخدام بعض الأدوية: بعض الأدوية مثل المضادات الحيوية والمضادات للتخثر يمكن أن تؤثر على عملية التجلط وتسبب نزول دم أكثر.

إذا كنت تعاني من نزول كمية كبيرة من الدم خلال الدورة الشهرية، فمن الأفضل أن تستشيري طبيبك لتقييم الحالة وتحديد السبب المحتمل ووضع خطة علاجية مناسبة.

فحص السونار لتأكيد الحمل

تقول إحدى السيدات أنها شعرت بتغيرات كثيرة في جسدها بعد نزول الدورة الشهرية، وهذا أثار شكوكها في وجود حمل على الرغم من حدوث الدورة الشهرية قررت التحقق من ذلك وأجرت التحاليل الطبية المطلوبة وأيضًا أجرت فحص السونار لتأكيد الحمل  وتبين أنها حامل، وأنجبت طفلها بسلامة وتوجد عدة طرق تقليدية يمكن للنساء استخدامها للاشتباه في وجود حمل، ومن بين هذه الطرق الاعتماد على الضغط عند السرة بالإصبع لمعرفة وجود النبض ومع ذلك، يجب الإشارة إلى أن هذه الطريقة ليست علمية ولا يوجد لها أساس علمي موثوق إذا كانت المرأة تشعر بالشكوك بشأن حملها رغم حدوث الدورة الشهرية، فمن الأفضل أن تقوم بإجراء فحص السونار لاختبار  الحمل  للتأكد بشكل دقيق ويُعتبر اختبار الحمل بالدم أكثر دقة وموثوقية في تحديد وجود الحمل من خلال تحليل مستوى هرمون الحمل في الدم.

ظاهرة الحمل الغزلاني

يعتبر الحمل الغزلاني (الحمل المخفي) ظاهرة نادرة تحدث عند بعض النساء، حيث يتأخر ظهور التحاليل المعتادة للاكتشاف المبكر للحمل هذا يحدث بسبب إفراز كمية منخفضة من هرمونات الحمل أو التغيرات الهرمونية التي تحدث مع النساء المصابات بالحمل الغزلاني وقد يكون الحمل الغزلاني ملحوظًا بعد مرور حوالي خمسة أسابيع من موعد الدورة الشهرية الطبيعية وبالتالي، يوصى للسيدة المشتبه بحملها بإجراء تحليل الحمل عن طريق الدم في المختبر للتأكد من وجود الحمل يجب ملاحظة أن اختبارات الحمل المنزلية عادةً ما تكون غير حساسة بما يكفي لاكتشاف الحمل الغزلاني، وقد يستغرق بعض الوقت حتى تظهر نتائج إيجابية.

علامات الحمل الغزلاني

من العلامات التي يمكن أن تظهر في حالة الحمل الغزلاني:

  1.  نزول قطرات من الدم: قد يحدث نزول بعض القطرات من الدم في موعد الدورة الشهرية، ويكون لون الدم خفيفًا، وعادةً ما يتراوح النزيف بكمية قليلة ومع ذلك، يجب مراعاة أن هذا العرض قد يحدث أيضًا في حالات أخرى غير الحمل الغزلاني.
  2.  عدم بروز البطن بشكل واضح: قد يكون عدم بروز البطن بطريقة واضحة في الأشهر الأولى من الحمل بسبب قطرات الدم التي تنزل من الرحم في كل شهر ومع تقدم الحمل، قد يصبح البطن أكثر بروزًا بشكل عام.
  3.  انتفاخ في الجسم: قد يشعر بعض النساء بانتفاخ عام في الجسم خلال فترة الحمل الغزلاني، وقد يكون ذلك نتيجة للتغيرات الهرمونية واحتباس الماء.
  4.  ارتفاع في درجات الحرارة: يمكن أن يحدث ارتفاع طفيف في درجات الحرارة الجسمية أثناء الحمل الغزلاني، ولكن هذا العرض ليس مميزًا فحسب لهذه الحالة وقد يكون له تشخيص اخر.

دم الدورة ودم انغراس البويضة

هناك بعض الاختلافات بين دم الدورة الشهرية ودم انغراس البويضة، وهذه هي بعض الفروق الرئيسية:

  1. لون الدم: دم الدورة الشهرية قد يكون أحمرًا فاتحًا إلى غامق، في حين أن دم انغراس البويضة قد يكون زهريًا أو أحمرًا أو بنيًا ويمكن أن يكون لون دم انغراس البويضة أكثر طفوفًا وقد يظهر بشكل مختلف عن دم الدورة.
  2.  كمية الدم: في العادة، دم الدورة الشهرية يكون أكثر غزارة وقد يستمر لعدة أيام، بينما يكون دم انغراس البويضة أقل في الكمية وغالبًا ما يكون بصورة بقع صغيرة من الدم ويمكن أن يظهر دم انغراس البويضة عند مسح المنطقة المهبلية وقد لا يترافق معه ارتفاع ملحوظ في كمية الدم.
  3.  مدة النزيف: دم الدورة الشهرية عادة يستمر لعدة أيام، بينما يكون دم انغراس البويضة أقصر مدةً ويستمر عادة لمدة تتراوح بين يوم واحد إلى ثلاثة أيام.

نزول الدم في وسط الحمل

نزول الدم في وسط  الحمل، والتي تعرف أيضًا بالشهور الأولى من الحمل، قد يكون نتيجة لعدة أسباب محتملة، بما في ذلك:

  1. ارتفاع نسبة هرمون البروجستيرون: قد يحدث زيادة في إفراز هرمون البروجستيرون خلال فترة الحمل الأولى، وهذا الهرمون يساهم في تحفيز نمو الأوعية الدموية في الرحم وقد يؤدي ذلك إلى حدوث نزيف خفيف أو تسرب دموي في المهبل.
  2.  التغيرات في عنق الرحم: قد يحدث تغير في عنق الرحم أثناء الحمل، ويمكن أن يتسبب في نزول بعض الدم قد يحدث ذلك بسبب زيادة تدفق الدم إلى المنطقة أو بسبب التغيرات الهرمونية التي تؤثر على عنق الرحم.
  3.  الإجهاد الجسدي والنفسي: يمكن أن يؤدي التعرض للجهد الشديد أو التوتر النفسي إلى زيادة الحركة الدموية وقد يتسبب في نزول بعض الدم.
  4.  الفحص الداخلي للمهبل: قد يحدث نزيف خفيف بعد إجراء فحص داخلي للمهبل في مراكز الرعاية الصحية قد يكون ذلك بسبب التهيج الناتج عن الفحص أو لأسباب أخرى مثل وجود تغيرات في الأوعية الدموية.
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التقييم5.0

لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.